الداد رفائيلي

وحيد ولكن ليس وحيدًا

“تعريفي هو جندي وحيد، لكنني لست وحيدا.” – بن ليفينجر

أقام بن ليفينجر من المجر في شبابه لمدة عام تقريبًا في إسرائيل, ووجد فيها بيتا أكثر من أي مكان آخر في حياته. عندما بلغ سن الرشد، قرر العودة إليها للانخراط في جيش الدفاع وأصبح جزءًا لا يتجزأ من عائلة متعددة الأولاد: عائلة الجنود الذين تقوم يهوديت وعوفر زنداني من كيبوتس أشدود يعقوب بتبنيهم.

أكثر من 5000 جندي منفرد يخدمون في الوقت الحالي في جيش الدفاع بما في ذلك الشباب من جميع أنحاء العالم والذين قادهم شعورهم العميق بالانتماء إلى الشعب اليهودي ودولة إسرائيل إلى البلاد كمتطوعين للخدمة العسكرية.

عائلة زنداني هي واحدة من العديد من العائلات الرائعة في إسرائيل التي تمنح هؤلاء الجنود حبًا كبيرًا وتفتح منازلها وقلبها لهم، واليوم فإنها تقوم بتبني ما لا يقل عن 14 جنديًا وجندية يحظون منها بالدعم والمساعدة في مختلف الظروف والمواقف.

في عطلات نهاية الأسبوع، عندما يصل الجنود إلى الكيبوتس، غالبًا ما يجد يهوديت وعوفر أنفسهم جالسين على طاولة تمتد من المطبخ إلى غرفة الصالة – مع أولادهم الأربعة الكبار – محاطين بأسرتهم بالتبني من الشباب والشابات الملهمين الذين يتم الحفاظ على الروابط الحميمة والعميقة معهم لفترة طويلة بعد انتهاء خدمتهم العسكرية.