افيشاي شآر يشوڨ

نجوم الصحراء

إن قصة المجتمع البدوي في النقب هي فصل مشوِّق في حكاية المجتمع الإسرائيلي بشكل عام. إن الانتقال من أسلوب تقليدي في حياة البدو الرحل إلى أسلوب حياة حديث، والذي ينطوي على تحديات كبيرة لجيل المستقبل، يوفر أيضًا فرصة حقيقية لإنشاء مجموعة قيادية متماسكة بين القبائل، للسعي من أجل مستقبل من الرفاهية والازدهار في دولة إسرائيل. في جمعية نجوم الصحراء، التي تقدم لنشطائها استمرارية تعليمية لمدة عشر سنوات بالإضافة إلى مرافقة في الأطر اللاحقة التي يختارون الاندماج فيها, يكتسب الشباب البدو من مختلف البلدات والقبائل معًا ثقافة في مختلف المجالات، بما في ذلك مهارات ريادة الأعمال والقيادة، والتعبير عن المسؤولية الشخصية والاجتماعية. قصص دياب الغلبان وأمير أبو كف ليست سوى قصتين من العديد من حكايات الخريجين الخارقة من بين “نجوم الصحراء””: فقد كشف دياب عن حبه لمجال التعليم، وأصبح أول مركز بدوي في حركة الكشاف، وهو حاليًا قائد مجموعة في حركة “أجنحة كرمبو”؛ أما أمير، الذي ابتكر برنامجًا لتعليم اللغة الإنجليزية للأطفال البدو في الجنوب، فقد حظي في غضون عام من البداية، بإطلاقه ضمن مناسبة خاصة في المركز الجماهيري في قرية أم بطين وهذه المرة بالفعل كجزء من العام الدراسي الجديد.

Desertstars