من وراء المشروع

 هي جمعيّة تعمل منذ عام 2011 لتميّز وتسويق إسرائيل في العالم. سجّلت هذه المنظّمة الكثير من النجاحات في الحلبة الديجيتاليّة وأنشأت أكثر من مليار إشارة إيجابية إلى إسرائيل في الشبكة.

أبرز مشاريع هذه المنظّمة هو “المبادرة لتميّز إسرائيل”، وهو برنامج متعدّد السنوات لتميّز إسرائيل في العالم، ويشمل تجنيد القطاعين العام والخاصّ في إسرائيل، بالإضافة إلى قادة اليهود في الشتات لدعم هذه الجهود. تمّ وضع أسس استراتيجية تميّز الدولة بالاستناد إلى دراسة معمّقة أظهرت أنّ التنوّع الاجتماعي في إسرائيل هو إحدى نقاط القوة لدينا، عندما نقوم بتسويق إسرائيل، على المستوى الخارجي والداخلي على حدّ سواء. وعليه فإننا نعتبر هذا المعرض الذي يحتفي بالروح الإسرائيليّة الجماعيّة المشتركة فرصة لتسليط الضوء على التنوّع الثقافي في إسرائيل في مختلف أبهى جوانبه. نشعر بالفخر لإطلاق هذا المشروع المشترك بالتعاون مع رئيس الدولة رؤوفين ريفلين وطاقم بيت الرئيس، ونؤمن بأنّ مَن يستطيعون رواية قصّة الروح الإسرائيليّة بأفضل طريقة ممكنة وإثارة الإلهام في قلوب الآخرين في العالم هم مَن يجسّدون هذه القصّة من خلال كينونتهم – كلّ رجل وامرأة من الأشخاص الذين يكوّنون المجتمع الإسرائيلي والجاليات المختلفة بين اليهود في الشتات.

متقدّم بالشكر لجميع شركائنا في المشروع على دعم هذه المبادرة الهامّة، بمن فيهم الأشخاص الذين رغبوا في عدم الكشف عن هويتهم.

תרומה לזכרם של:
דוידה בת שלמה ז”ל
מיכאל בן אליעזר ז”ל
דוב בן משה ז”ל

“أمل إسرائيليّ” هي مِظلّة عمل واسعة تضمّ مُجمل أعمال بيت الرئيس، التي تسعى إلى خلق شراكة بين الأسباط الأربعة المكوِّنة للمجتمع الإسرائيليّ وفق ما يراه رئيس الدولة، وذلك عبر عمل جذريّ في المجالات المفتاحيّة اجتماعيًّا واقتصاديًّا، وخصوصًا في مجال التربية والتعليم، المنظومة الأكاديميّة، التشغيل، الرياضة، والحكم المحلّيّ.  

أمل إسرائيليّ في المجال الأكاديميّ تسعى إلى تطوير منظومة أكاديميّة ذات تنوّع وكفاءة ثقافيّة؛ أمل إسرائيليّ في مجال التشغيل تُطوِّر التنوّع المهنيّ مشدِّدةً على دمج “الحريديم” والعرب في الاقتصاد؛ أمل إسرائيليّ في مجال التربية تعمل على تطوير ثقافة المشاركة والحيِّز الإسرائيليّ المشترك بين أربعة التيّارات التربويّة المنفصل كلّ منها عن الآخر؛ أمل إسرائيليّ في الرياضة تسعى إلى بثّ التسامح ومعالجة قضايا العنف والعنصريّة؛ أمل إسرائيليّ في العناقيد اللوائيّة تعمل على تطوير الشراكة بين الجماعات المنتسبة للعنقود، وتطوير سائر أعمال العنقود وتعميقها. تختصّ هذه الأعمال كلّها ببناء تعاون واسع مع الوزارات، صناديق الدعم، والتنظيمات المدنيّة في المجتمع. وفي إطار هذه المشاركات يتولّى بيت الرئيس التنظيم ودفع الأعمال قُدُمًا من خلال توظيف قدرته على استجلاب الشركاء المطلوبين لإحداث التغيير المنشود محاولًا تشكيل معيار قيَميّ ومؤسّساتيّ جديد، على ضوء التغيُّرات والتحوُّلات التي يعيشها المجتمع الإسرائيليّ.