بيني سيلوك

كلّ شيء عسل

كيف يحدث أن يلتقي نحّال درزي من البقيعة وامرأة يهودية من عكا تعمل في مجال التربية والتعليم ويقرران إقامة مصلحة تجارية مشتركة للمأكولات التي تحتوي على الطاقة؟ الإجابة تكمن في وصفتها السرية وبعسلها ذي الجودة الفائقة. لقد كان هذا تمامًا هو الهدف من هذا التعاون الحديث في مركز أي كات عندما قاموا في عكا بتأسيس مركز يعرض التوجيهات في التنمية التجارية والتشجيع على الريادة. خلال ثلاث سنوات من العمل اثمر مركز أي كات ليس فقط عن صداقات شجاعة وإنما عن شراكات تجارية جميلة. عندما نستمع إلى يافيت بيرتس وهي تتحدث عن شريكها ألا وهو غسان صلاح وعندما تستمع إلى غسان وهو يتحدث عن يافيت فإننا ندرك ما أسهل العمل معـًا إذا كنا نرغب في ذلك بالفعل. “بما انني اسكن في عكا فانني اعرف ماهية العلاقات الطيبة بين مختلف السكان في المدينة”، تقول يافيت. وتضيف: “انني أشارك أيضا في مشروع الطهي النسوي في عكا بمشاركة نساء عربيات ويهوديات – فالماكولات التي نقوم بتحضيرها معـًا تقرب بيننا وتسقط الحواجز بيننا. وهذا ما حدث فيما يتعلق بغسان حيث دخل إلى القلب. ففي النهاية، نحن جميعًا متساوون وجميعنا نريد أن نعيش بسلام”. وفي المقابل فإن غسان يتحدث عن المتعة والضحك في العمل المشترك ويجمل حديثه بالقول: “هي يهودية متدينة وأنا شاب درزي، لكنها بمثابة خالتي، نحن أشبه بعائلة.”

acatcenter