افيشاي شآر يشوڨ

شراكة في الكأس

في بعض الأحيان الشراكة هي الجوهر. عندما قرر آدم زيف من كيبوتس ساسا وعلاء سويطات من ترشيحا فتح محل لبيع البوظة معًا، أرادا بيع بوظة عالية الجودة، لكنهما أيضًا كانا يحلمان بشيء آخر: المحل الذي اطلق عليه اسم “بوظة” هو عبارة عن حلم يتحدث عن التعايش من خلال الكأس. فقد سعى آدم وعلاء لإقامة شراكتهما في كل جانب من جوانب عملهما: أول محل بوظة افتتحاه في وسط قرية ترشيحا، بحثا عن المواد الخام في بلدات الجليل المحيطة، وتم تجنيد العمال من كلا المجتمعين، وبين مذاقات البوظة التي أعداها، قدما أيضًا مذاقًا يرمز للتعايش. كاشيو مع الحلوى المالحة، أو كما يسمونها، “كاشيوفيا” – مذاق تمّ إعداده “عندما يكون الكل أكبر من مجموع أجزائه”.

من اليوم الذي باشرا فيه إذابة القلوب من خلال البوظة، افتتح آدم وعلاء المزيد من الفروع في جميع أنحاء البلاد، كما خُصصت لكل فرع ميزانية للأنشطة المجتمعية: تبنّي مجموعة من حركة الشبيبة، وزيارات مع البوظة إلى دور رعاية المسنين، ومبادرات أخرى من اختيار مديري الفروع.

في عام 2017، فازت “بوظة” بجائزة AIM2Flourish المرموقة الممنوحة لمجموعة مختارة من المصالح التجارية التي تحقق رؤيا الأمم المتحدة لعالم أفضل. هل يمكن أن نطلق تسمية واقع على حلم الشريكين الشابين؟