عوديد كرني

الفريق الفائز

يقاس الفوز في كرة القدم بعدد الأهداف في الملعب أو عدد كؤوس البطولات على الرف. ولكن كما هو الحال مع أي رياضة جماعية، فإن النصر الحقيقي يبدأ قبل كل مباراة بوقت طويل ويستمر بعدها بكثير، ويكمن أولاً وقبل كل شيء في روح الفريق: وحدته والاحترام المتبادل بين أعضائه ونوعية اللعب الجماعي بين جميع أجزائه.

في المنتخب الإسرائيلي لكرة القدم، يرتدي اللاعبون اليهود والعرب والكابتن الشركسي زي المنتخب الوطني ويمثلون وجهنا جميعًا في كافة أنحاء العالم.

لن ينسى عشرات الآلاف من مشجعي المنتخب الوطني مباراة تصفيات يورو 2020 التاريخية في العام الماضي: تستضيف إسرائيل مباراة النمسا الثانية في البطولة. تبدأ المباراة بتقدم سريع للنمساويين، ويبدأ عيران زهافي في التحرك: في واحدة من أروع المباريات التي خاضها المنتخب، سجل زهافي ثلاثة أهداف، و”طبخ” هدفا رابعا في الدقيقة 66 للاعب مؤنس دبور فيتقدم المنتخب الإسرائيلي بالنتيجة 1-4.

16 ألف مشجع في المدرجات يهتفون في احتفال بالنصر يعكس شراكتنا في المصير والحياة والتي تعد واحدا من أكبر مصادر القوة لدينا، داخل وخارج الملعب.