الداد رفائيلي

التواصل مع الجذور

لكي نكون أفضل، نحتاج أولاً إلى التعرف على أنفسنا بشكل أفضل. تسمح مدرسة الكسندر موس الثانوية الدولية في هود هشارون للفتيان والفتيات اليهود من جميع أنحاء العالم باكتشاف جذورهم وهويتهم وتراثهم اليهودي معًا، وصياغة طريقتهم الخاصة وموقفهم تجاه الأرض والشعب والكتاب اليهودي.

في كل عام، يشرع حوالي ألف فتى وفتاة يهود من الولايات المتحدة وأستراليا وإنجلترا ودول أخرى في رحلة للمعرفة والتعلم تستمر عدة أشهر في جميع أنحاء دولة إسرائيل بروح التعلم التجريبي وتعليم التاريخ حيث حدثت وقائعه، ينكشف الطلاب على العمليات والظواهر والمعضلات التاريخية والقيم الأساسية للفكر اليهودي ويتعرفون على كافة ألوان الطيف الاجتماعي والديني والسياسي في إسرائيل.

تبرز أهمية هذه الفرصة في حياة المشاركين مرارًا وتكرارًا في انطباعات سجل سفرهم، كما قال أحد المتدربين: “لقد تعلمت الكثير عن نفسي كيهودي، وعن نفسي كصهيوني، وبصراحة، عن نفسي كإنسان”.

www.amhsi.org