بيني سيلوك

الاحترام هو اسم اللعبة

السنسيي – ينحني المدربون للمتدربين وينحني المتدربون لبعضهم البعض – ليبدأ التدريب المشترك. بعد اللقاء، يعود الجميع إلى بيوتهم في جميع أنحاء البلاد وإلى لغاتهم الأربع الأصلية المختلفة – العبرية والعربية والأمهرية والروسية – ولكنهم هنا لا يستخدمون إلا لغة واحدة هي … اليابانية! “البودو” هو الاسم الشامل لفنون القتال اليابانية التقليدية، حيث يعتقد الناشطون في جمعية “بودو من أجل السلام” ويثبتون أن التدريب الجماعي على فنون القتال هو وسيلة رائعة لتعميق وتحديث مهارات السلام، فكل مجموعة تتدرب في إطار الجمعية تستضيف الآخرين وتحل ضيفة عليهم. يخلع الجميع أحذيتهم قبل الدخول إلى “دوجو”، ساحة التدريب، وفي غضون دقائق يمسكون ببعضهم البعض. وبعد التدريب، يقومون بجولة من الزيارات إلى منازل قرية أبو قويدر المضيفة ويتناولون وجبة الحلوى المشتركة. في غضون بضعة أشهر سوف يجتمعون مرة أخرى – هذه المرة في كريات جات. تقوم أندية “بودو من أجل السلام” التسعة بتوجيه قيم “بودو” لتعزيز الاحترام المتبادل، حيث يرون أن “الخصم” هو شريك، وأن ساحة التدريب هي المكان الذي نواجه فيه المخاوف من منطلق الاحترام لأي شخص عبر التسامح والانسجام والمرونة وضبط النفس. عندما تتم إزالة كل هذه الجدران، يتم التخلي عن الأحكام المسبقة، ويتم تكوين الصداقات على طول العمر بدلا منها.

budoforpeace